الأطباء الموريتانيين يوجهون رسالة إلى رئيس الجمهورية

نقابة الأطباء الأخصائيين الموريتانيي                                                        نقابة الأطباء العامين الموريتانيين

وجه الأطباء الموريتانين رسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهوية أوضحوا خلالها كل حيثيات قطاع الصحة وما تم تحقيقه من انجازات، ووفق الأطباء المضربين قفد جاءت هذه الرسالة بعد تفاقم الأزمة بين الوزارة الوصية ونقابة الأطباء، وبعد صدور تعليمات بإنشاء لجنة لمتابعة الملف يتراسها أحد مستشاري الرئيس.

وجاء في الرسالة:

إننا في نقابتي الأطباء الأخصائيين والعامين، لنثمن جهودكم في تطوير قطاع الصحة من خلال الإمكانات المادية الضخمة التي تم رصدها في الآونة الأخيرة لقطاع الصحة، لدعم البنى التحتية الصحية المتكاملة والمتخصصة وكذا الاكتتابات المتكررة للأطباء والطواقم الصحية، وتوفر الإرادة الجادة لديكم لينعم المواطن بخدمة صحية لائقة.

ولا أدل على ذلك من الزيارات المتكررة والمفاجئة التي قمتم بها لمختلف المستشفيات والمراكز الصحية في نواكشوط وعلى عموم التراب الوطني.

السيد رئيس الجمهورية ؛

إن المنظومة الصحية رغم تلك اللفتة الكريمة ظلت تعاني من عديد الاختلالات، وهو ما دفع بكوكبة من الأطباء الغيورين على البلد وعلى منظومته الصحية إلى تولي قيادة نقابتي الأطباء الأخصائيين والعاملين، نوفمبر 2016 وتقديم عريضة مطلبية تمس جوهر المشكلات المطروحة في القطاع من أجل النهوض بالمنظومة الصحية.

وأمام غياب أي مبادرة من الوزارة الوصية تم تنظيم وقفات ضخمة للأطباء العامين والأخصائيينن بالمستشفيات الكبرى وكذا أمام مقر الوزراة مستعرضين نفس المطال التي تهدف إلى تقديم حلول جوهرية لمشاكل القطاع ةتحسين ظروف العمل وحل معضلة الأدوية وصيانة المعدات وتنظيم القطاعين العام والخاص.

لقد تم تجميد النشاطات حتى لا يتم استغلال حراكنا النقابي الشريف، وللحول دون توصيل معلومات مغلوطة عن الحراك ومنتسبيه، وكان ذلك ردا قويا على المشككين الين يقفون حاجز دون إصلاح المنظومة الصحية.

رئيس الجمهورية ؛

نحن اليوم وبعدما سدت الأبواب في وجوهنا وفقدننا الثقة في كل الوسطاء نضع بين ايديكم هذا الملف برمته، وكلنا ثقة في ما ستقدمون عليه، من أجل تقديم حلول، أنتم من تريدونعا للرفع من منظومتنا الصحية، ونحن كنا وما زلنا بنفس درجة الايمان بمنهجكم القويم لإلحقاق الحق ونصره المظلوم، وعلى استعداد لرفع الاضراب إن أردتم ذلك اليوم قبل الغد، لأنكم سيدي الرئيس الضمان الحقيقي لإنجاح كل المطالب .

سدد الله خطاكم ووفقكم لما فيه خير البلاد والعباد وسخرنا دعما لمسيرتكم المظفرة بإذن الله .

نواكشوط بتاريخ : 11\06\2018

 

محمد ولد محمد الأمين ولد الداهية                                                                                                                                                                 عبد الله ولد سعيد

نقيب الأطباء الأخصائيين                                                                                                                                                                                             نقيب الأطباء العامين

 

التعليقات مغلقة.

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن