المؤسسات التي أعلنت مقاطعتها لصندوق دعم الصحافة أصبحت تتسابق للاستفادة منه وولد محنض يتهم الهيبة بالمغالطة وولد اليدالي يستقيل وولد صمب سي يطلب الدعم

المؤسسات التي أعلنت مقاطعتها لصندوق دعم الصحافة أصبحت تتسابق للاستفادة منه وولد محنض يتهم الهيبة بالمغالطة وولد اليدالي يستقيل وولد صمب سي يطلب الدعم

كما كان متوقعا؛ تزاحمت عشرات المؤسسات الإعلامية التي أصدرت بيانا أعلنت من خلاله مقاطعة صندوق دعم الصحافة الخاصة لهذه السنة، عند سكرتيريا صندوق الدعم لتسليم ملفاتها المستجدية للدعم من باب “يتمنعن وهن راغبات”.
ومن بين المؤسسات الإعلامية التي ورد اسمها في الموقعين على البيان وأودعت فيما بعد ملفاتها على وجه الخصوص: “كوتيدين دي نواكشوط “(موسى صمب سي) و”القلم” (أحمد ولد الشيخ)، و”الإخباري” (أبو معتز الجيلاني) و”لفي ابدو” (سي مامودو)، و”أخبار نواكشوط” (محمد محمود ولد أبو المعالي)، و”أطلس إينفو”، و”شيلوح افشي” (عبد الله ولد اتفغ المختار)، و”الأمل الجديد” (الحسين ولد محنض)، و”لوتانتيك” (عمر مختار)، و”الصحراء”(احمدو ولد التليميدي)، و”الصحيفة” (عبد الرحمن ولد حرمة ولد ببانا)، و”بلادي” (موسى ولد حامد)، و”الأقصى” (عبد الفتاح ولد اعبيدنا)، و”زهرة شنقيط” (سيد احمد ولد باب)، و”ميادين” (يحي ولد الحمد)، “موري ويب” (جدنا ولد ديده)… إلخ
وما زال بقية الموقعين على بيان المقاطعة يزدحمون في طوابير أمام السكرتيريا للحصول على نصيب من مخصصات الدعم رافعين شعار “يويل امك يالوراني”.

 

أترك تعليق

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن