تهميش الرجل السياسي ولد بدكي .فيصل لا يخدم حزب الاتحاد

منذو انضمامه لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية وهو يعمل جاهد لتحقيق أهداف ذالك الحزب وترسيخ مبادئه  إنه رجل الأعمال والسياسي الكبير سيدي أحمد ولد بدكي الملقب. فيصل عرف بتفانيه   في العمل الحزبي وإخلاصه المنقطع النظير وأثبت أنه رجل المهمات الصعبة في حزب الإتحاد من أجل الجمهورية في أكثر من مناسبة حزبية إحتاج فيها الحزب للرجل الحاسم والمنجز فكان  هو الحل دائما على مستوى ولاية انيشيري ومدينة شنقيط التاريخية وولاية نواكشوط الشمالية  الرجل عرف بأنه من الفرسان المجهولين الذين يحركون السفينة العملاقة في صمت مفضلين  الإبتعاد عن الأضواء حتى لا يقال أنهم يطمعون أويمدون يدهم للغير و كان حاضر دائما كلما ناداه حزبه حزب الإتحاد من اجل الجمهورية وهو صاحب المقولة الحزبية  أهداف الحزب أولا قبل الأهداف الشخصية

هذا الرجل أصبح اليوم الشغل الشاغل لساكنة إينشيىري وولاية نواكشوط الشمالية وبعض مناطق الوطن حيث يجمع الجميع اليوم أنه أن الأوان لإنصاف رجل مثل هذا الرجل فالحزب يحتاج رجالات مثله وعليه أن ينصفهم ولا يتركهم في منطقة  النسيان والإهمال لأن ذالك ،سيؤثرلامحالة على نجاحات الحزب وتقدمه وإقناع الجماهير الناخبة له خاصة في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الحزب والتي يمر فيها الحزب بتجاذبات سياسية داخلية بينة وهونا يكون الحل بيد رجل مثله المعروف بفعاليته ونشاطاته السياسية وخبرته الكبيرة في المجال السياسي

 

لينجز اللحزب ماعجز عنه أخرون في مناطق عدة وهذا هو مطلب شعبية الحزب في ولاية إينشيري وولاية نواكشوط الشمالية ومدينة شنقيط حيث تتفق ساكنة هذه المناطق في طلب واحد هو إنصاف هذالرجل سياسيا على مستوى الحزب لأنهم يعتبرون إنصافه إنصافا لهم لأنهم مرتبطون به سياسيا ويرون فيه القائد السياسي الفذ والرجل السياسي المحنك

وهو أمر ينبغي على قيادات الحزب الإستجابة له وتحقيقه لتطبق مبدأ من جدا وجد ومن زرع حصد

التعليقات مغلقة.

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن