جديد فساد مدير الشركة الموريتانية للإداع والتفريغ ” SAMMA “يبين قرب انهيارها ” تحقيق “

SAMMA  فساد ومؤامراة

بعيدا عن اعين النظام

 

تجتاح امواج الفساد والمؤامراة الشركة الموريتانية للإيداع والتفريغ (SAMMA)  مماينذر بإفلاسها وذالك بسبب تغاضي الجيهات الوصية عليها وعدم التفتيش الجاد لإظهار  الفساد الذي يسيطر على جميع مفاصلها

 

من مقاولات وهمية اختلقها  المدير منذ وصوله 2011 حتى اليوم  بدأ بتكسير المكاتب وتقيير الأبواب والصباغة  مع إهمال الوجه الخارجي للشركة  اصبحت مجهولة الهوية لاتحمل لوحة من اجل التعرف عليها وقطع جميع خطوط هواتفها الثابتة على مستوي انواذيبو

 

ومن بين هذه المقاولات الصفقتين المتعلقتين بالموانئ محاولة ترميم الجناح المخصص للشركة (Quai de  chalandage) من ميناء انواذيبو المستقل وصفقة حائط على المساحة الأرضية (terre  plein) المخصصة لشركة على مستوي ميناء الصداقة انواكشوط المشروع الذي لم ينجز  وصرف ذالك المبلغ  المعتبر

والصفقة الوهمية المتعلقة بالمنازل المملوكة لشركة في لعريگيب NDB  والديكور الخارجي لمكاتب الشركة الذي لم يصمد سوي اشهر وتمت ازالة ماتبقي منه لأنه  أصبح خطراً  على الناس

 

اصرار المدير على التمسك بالمتقاعدين والبعض منهم حصل على حقه في التقاعد منذ 6 سنوات ودفع رواتب لأشخاص من خارج المؤسسة يحظون بإكراميات المدير التي تتمثل في رواتب معتبرة تدفع لهم شهريا  واكتتابه لأشخاص لايقدمون أي خدمة للمؤسسة ولاتوجد لهم بصمات في عمل الشركة  ومن ابرزهم  إطار مقرب من المدير  الذي يحمل الرقم التسلسلي (Matricule  6023) حتى عمال الشركة لايعرفون في أية مصلحة يعمل ولا اي ارض تؤويه في الوقت الذي يحظي براتب معتبر يدفع له شهريا عن طريق حسابه في البنك  الشعبي BPM وهناك اشخاص تنطبق عليهم نفس الحالة

والمبالغ التي تدفع لشركات المقاولة (tachroune)

 

وهدر محروقات الشركة في سيارات المدير الأربعة التي يخص بها نفسه  و إكرامياته المتعلقة بنساء  المقنعات من محطة البنزين الخاصة بشركة

 

واستقلاله لسيارة الشركة التي تحمل الوحة (L200  8708AA08) المخصصة لنقل معدات (SNIM)  من انواكشوط إلى انواذيبو  واصبحت تستقل في حمل بضائع السيدة حرمه وزميلاتها في الميدان التجاري  بين انواكشوط و انواذيبو  لقد او قفتها نقاط التفتيش الموجودة على الطريق اكثر من مرة بذالك السبب

 

ينفرد مدير هذه المؤسسة بالتسيير المالي والإداري منذ 2016 بعد استدعاء المحاسب السابق من طرف إدارة المالية في (SNIM)  ولم يتم استبداله بآخر  مماسهل على المدير واعوانه تمرير جميع مشارعه بدون عين رقيب

 

كيف وفي ظل نظام فخامة رئيس الجمهورية  السيد محمد ولد عبد العزيز  النظام الذي قطع على نفسه محاربة الفساد والمفسدين وعمل على تفعيل المفتشية العامة للدولة  وشرطة الجرائم الإقتصادية كما و إنه وفي ظله تمت معاقبة اكلة المال العام   زج في السجون وأقال من الوظائف والزم بتعويض كل خولت له نفسه بنهب المال العام

 

السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز يعمل القائمين على هذه المؤسسة  وبعيدا عن اعينكم  وفي الظلام وتواطئ مع جيهات نافذة  وحجب الحقائق عن الإداري المدير العام لشركة  (SNIM) الجيهة الوصية المباشر على هذه المؤسسة الحيوية التي تمتلك الدولة من رأس مالها مايناهز  %60 عن طريق الشركة الوطنية لصناعة والمناجم (SNIM)

 

وامثلة الفساد كثيرة ولايمكن حصرها إلى عن طريق المفتشية العامة للدولة التي اصبحت مطالبة قبل أي وقت مضى بحط رحالها داخل هذه الشركة  العتيقة التي تعتبر من اهم الشركات التابعة لعملاق الحديد  (SNIM)

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن