حزب الاتحاد يحرج رجل الأعمال حماني ولد اهميد المدعوم من طرف 121 وحدة في اكجوجت

ليس العيب  أن  يختار الحزب احد من ابناء المدينة  وخاصة إذا كان يتمتع بسمعة جيدة ولديه  كفاءات عالية  مثل  المهندس  سيدي احمد ولد أدويري  ولن يتخلى  عن دعمه احد من ساكنة الولاية وبصفة خاصة  رجل اعمالها  المخلصين لمدينتهم ولرئيس الدولة منذ  بداية وصوله للحكم لم يتغيب  ولد اهميمد عن دعم الحزب ماديا ولا معنويا  ولم يتقدم بطلب مستشار بلدي معتبرا ذالك من اختصاص الحزب لكن العيب والعار أن يعلن الحزب عن إصلاحات جوهرية  منها  الاعتماد على القواد الشعبية في الترشحات معتبرا  ومعترفا أن تجاوز القواد الشعبية في الترشحات من أكبر الأخطاء الفاضحة التي  وراء جمود الحزب أو  إن صح التعبير فشله  حيث شكل رئيس الجمهورية لجنة عليا لتفعيل الحزب وإصلاحه معلنا  إنطلاقة عملية انتساب شاملة  هذا مادفع الكثير من رجال الأعمال والسياسيين الكبار  النزول للميدان لعرض عضلاتهم الشعبية انتهت عملية الانتساب مبينة من لديه شعبية قاعدية و  من يتستر وراء قوة النظام والأكاذيب والتضليل  وعجز  عن تحصيل وحدة  قاعدية واحدة  هنا ظهر الحق والباطل شكلت لجنة الترشحات من طرف الحزب الحاكم  ابلغتها القواعد الشعبية الممثلة في المناديب  بمترشحيها  في الاستحقاقات المقبلة لكن بفعل فاعل وفي أخر اللحظات اعتمد الحزب  الحاكم والمتحكم  معايير  غامضة وغير شفافة  واختار من عجز عن تأسيس وحدة واحدة للترشحات  ومن لم  يهتم  بالأنتساب  منذ بدايته مثل رئيس المجلس الجهوي  لولاية إنشيري  ليبقى السؤال المطروح  هل سينجح  ولد اهميد في إقناع 121 وحدة قاعدية في خيارات الحزب أم انها ستتبخر ؟  ومن يتحمل المسؤولية هنا  والأمثلة كثيرة  على عموم التراب  الوطني .

من صفحة المدير الناشر لموقع اخبار الوطن  أبيه ولد محمد لفضل

التعليقات مغلقة.

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن