عدل بگرو ..أنين جياع وصرخة موتى بلاغذاء فأي قلوب تتألم ؟

واقع مؤلم وملامح مدمية وأنين يكسر القلوب ….إنها المجاعة وسوء التغذية ثنائي اجتاح الشرق الموريتاني ليبيد الحيوان ويقتل البشر هنا يتلعثم اللسان عن التعبير عن حال هؤلاء فأي ذنب ارتكبوه حتى يوضعون مع جيف المواشي ؟؟ لا وألف لا إنه القدر وضعهم تحت أقدام قوم أكلو حقوقهم وباعوا أرواحهم في أسواق صفقاتهم السوداء حتى خيل لهؤلاء الضحايا أنهم يقبعون تحت حرب ميناء الحديده أوريف دمشق وأباطرة الحكومة تتباهى في قصورها المشيدة وحساباتها الفلكية وتلعب لعبة القط مع الفار أمام الرئاسة تتاجر بهؤلاء الجياع بوجوه من الاسمنت وقلوب من حديد ولم يعلن الرئيس عن زيارة إلا ويتسابق هؤلاء المصاصون للمكان ويجعلوا من الجحيم جنة عرضها السماوات والأرض …وهنا يناشد لسان حال هؤلاء السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز لزيارتهم بشكل فوري لإنقاذهم إنه العار والمذلة بعد أن بدأت عاصفة الإجتياح تنذر بالإبادة وتخطى صراخ هؤلاء الجياع مسامع العامة والخاصة استنفرت وزارة الصحة مصالحها في المناطق الشرقية لإنقاذ سكان قرية الزرافية 60 كلم من مدينة عدل بكرو غير بعيد من الحدود مع مالي، وذلك بعد تسجيل حالتي وفاة جراء سوء التغذية، وعشرات الإصابات في صفوف السكان.

وقال مصدر طبي إن ثلاثة فرق صحية وصلت قرية الزرافية خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية، وإن سجلت حالتي وفاة إحداهما لفتاة حامل تبلغ من العمر 22 سنة، والثانية لطفل، فيما بلغ مجموع الإصابات التي تم تسجيلها في القرية 56 حالة إصابة.

وكانت أول الفرق الصحية وصولا إلى القرية الفريق القادم من مدينة عدل بكرو، ووصلها ظهر الجمعة، فيما وصل بعده الفريق القادم من مدينة آمرج عاصمة المقاطعة، قبل أن يصل فريق ثالث من مدينة النعمة رفقة المدير الجهوي للصحة في ولاية الحوض الشرقي.

وأعلنت المصالح الصحية التكفل بالحالات التي تم تسجيلها، وتوفير الأدوية الضرورية، وأدوات التغذية لتدارك الوضعية الخطيرة التي وصلها السكان.

وعلى الخيرين وأصحاب الضمائر من جمعيات وهلال ورجال أعمال ان يتدخلوا لحل مأسات هؤلاء قبل أن تزلزل الأرض وتبيد من عليها بفعل الظالمين>

 

 

السبيل

التعليقات مغلقة.

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن