من المدينة المنورة إلى نواكشوط: التفاف ساكنة اترارزة وفاعليها حول ولد الشيخ يحسم الاتحادية.

من المدينة المنورة إلى نواكشوط: التفاف ساكنة اترارزة وفاعليها حول ولد الشيخ يحسم الاتحادية.

 

في إطار السباق المحموم الجاري الآن في ولاية اترارزة للظفر بمنصب الأمين الاتحادي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية في الولاية، نظمت الجالية الموريتانية بالمملكة العربية السعودية المنحدرة من ولاية أترارزة اجتماعا حاشدا بفندق طيبة بالمدينة المنورة دعما ومؤازرة للاتحادي الحالي النائب محمد ولد الشيخ؛ حضره عدد كبير من الشخصيات والأطر والشخصيات الإعلامية المهمة. وقد تميز الحفل بحضور النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية الأستاذ محمد يحي ولد الخرشي.

البداية كانت مداخلة مع محمد سالم أبو عبد الرحمن منسق الجالية الذي شكر في مستهل مداخلته الحضور مثمنا دورهم الرائد والمشهود في الحملة الخاصة بدعم ترشيح الاتحادي رجل الأعمال والنائب البرلماني محمد ولد الشيخ الذي استحق البقاء في منصبه والتجديد له حسب منسق الجالية لما حققه للولاية من مكاسب طيلة مأموريته الفارطة. ولما يتمتع به من كفاءات وعلاقات واسعة وثقة وشخصية عالية تمكنه من القيام بدوره المنوط به على أكمل وجه.

بدوره أعرب نائب رئيس الجمعية الوطنية محمد يحي ولد الخرشي عن دعمه اللا مشروط لزميله النائب محمد ولد الشيخ في سباق اتحادية أترارزة بعد ذلك تعاقب على المنصة عدد من الدكاترة والإعلاميين والمديرين ورجال الأعمال كانت مداخلاتهم كلها تحث على دعم ولد الشيخ للظفر بمنصب اتحادية اترارزة لولاية ثانية.

 

وأعتبر مراقبون للمشهد السياسي الساخن في اترارزة أن اجتماع المدينة المنورة الداعم لولد الشيخ دليل آخر على أن حسمه للإتحادية بات مسألة وقت إذ جاء بعد أقل من يومين على اجتماع حاشد عقده النائب بمنزله حضره ووزراء وولاة ومستشارون ومديرون.

وهو الاجتماع الذي سبقه حفل افطار فاخر أقامه النائب ولد الشيخ بفندق الاجنحة الملكية حضره النواب والعمد ورؤساء الأقسام والفروع ورؤساء الوحدات في الولاية.

 

وقد سبقه اجتماع حاشد أقامته المجموعة التقليدية للنائب والاتحادي ولد الشيخ حضره مئات الشيوخ والأطر والدكاترة والوجهاء بمنزل رجل الأعمال أحمدو ولد محمدن لبحيد.

وقد أعربت فيه المجموعة التقليدية لولد الشيخ عن وقوفها خلفه.

كل هذه الاجتماعات الحاشدة الداعمة سبقتها وتخللتها زيارات نظمها الاتحادي لكل من :

روصو

اركيز

كرمسين

المذرذرة

بوتلميت

واد الناقة.

 

حيث كان موضع استقبالات كبيرة عكست تعلق سكان وفاعلي هذه المقاطعات به وببرنامجه السابق والحالي.

وخلال هذه الزيارات أجرى الاتحادي ولد الشيخ لقاءات مكثفة مع المرجعيات الدينية والروحية والفكرية في كل المقاطعات المزورة بالاضافة للقاءات اجراها مع الفاعلين السياسين والأطر والوجهاء.

 

وقد أعربت الغالبية الساحقة من القوة الناخبة في الولاية عن وقوفها خلف ولد الشيخ؛ وهو ما يؤكد حسمه للمعركة.

أترك تعليق

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن