هل اراد ولد حدمين عبر رسالته التأكيد على استبعاد ولد محم من رئاسة الحزب الحاكم؟

أثارت رسالة التهنيئة التي بعث بها الوزير الاول الموريتاني يحي ولد حدمين الى رئيس حزب المؤتمر الوطني بمناسبة انتخابه، علامات استفهامات عديدة حول المستقبل السياسي لرئيس الحزب الحاكم في موريتانيا سيدي محمد ولد محم

ان الوزير الاول الموريتاني قد بعث مساء امس الاربعاء بالتهنيئة الى سيريل رامافوزا بمناسبة اختياره رئيسا للحزب الحاكم في جنوب افريقيا.

ويرى مراقبون سياسيون ان للامر علاقة بتحجيم الدور السياسي لرئيس الحزب الحاكم في موريتانيا، الذي سينتهي في الربع الاول من السنة القادمة بعقد مؤتمر حزبي لانتخاب قيادة جديدة له.

وربطت تلك المصادر، قرار الاستغناء عن ولد محم بالمعارضة الواسعة التي يلقاها داخل صفوف حزبه، وتسببت في انتكاسات كبيرة للشعبية التقليدية للمخزون الانتخابي .

واوضح مصدرنا، ان الخلافات باتت عميقة بين ولد محم وقيادات ومناضلي حزبه، وهو ما تسبب في شلل تام لنشاطات الحزب، كما عجز عن مواكبة سياسة رئيس الجمهورية في وجه المعارضة -وفق تلك المصادر-.

المشاهد

أترك تعليق

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن