ولد يحي وشح مقابل سهرات حمراء نظمتها اتحادية كرة القدم في موريتانيا تجاوزت تكاليفها مليار أوقية

اتحادية كرة القدم في موريتانيا بلد  مواطنيه يعيش معظمهم  تحت  خط الفقر.

هذا  الاتحاد  الذي  يعاني من فساد من العيار  الثقيل نظم  حفل في الشهر الماضي وسط العاصمة انواكشوط تجاوزت تكاليفه مليار اوقية  واستغرب البعض من غياب أو تساهل مفتشية الدولة مع تفتيش هذه الاتحادية الذي اتفق الجميع على انها  تجاوزت الخطوط الحمراء في حفل مثير في دولة إسلامية   حيث تم عرض نساء في زي غير محتشم على شاشات قنوات موريتانية كما تم استدعاء لاعبين  من درجة  العاشرة لحضور الحفل من بينهم أدركبال ألاعب  المنتهي أصلاحية “أدروكبال ” حيث بلغ تكاليف الواحد منهم أربعين مليون  كضيوف شرف و  تم اعتقال البعض منهم في مكان مشبوه قال البعض انه وكر للرذيلة   وتدخل رئيس اتحاد  كرة  القدم الإطلاق سراحه بطريقة مثيرة ومخالفة  للقوانين  في موريتانيا  الدولة الإسلايمة  وبطريقة مكشوفة وفاضحة  ودليل على ان رئيس اتحاد  كرة القدم  يحاول الهروب من التفتيش   طلب توشيحه كأفضل مسير 2017 من منظمة دولية تعاني من الكثير من المشاكل  وقد  تكون اعتمدت  تسيير اتحاد   كرة القدم  على  العملات الدولية بدل الأوقية مما يعني ان تقاريرها غير دقيقة  بين هذا  وذاك يبقى  السؤال المطروح متى ستصل مفتشية الدولة  إلى اتحاد   كرة  القدم وهل سيكون مصير ولد الكوري الشاب نفس مصير عبد الله ولد حرمة الله  في حالة رفضت مفتشية الدولة تكاليف ضيوف الشرف كما رفضت ” أيفون وأزبي في نفقات الإذاعة الوطنية   .

أترك تعليق

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن