الأول مرة منذو استقلال البلاد قري ايمراغن تحتفي بنعمة تدفق الماء الشروب (صوة)

الأول  مرة في تاريخ قري ايمراغن…
في اطار مشروع توفير المياه الصالحة للشرب و بتمويل من التعاون الألماني، استلم السيد عالي ولد محمد سالم مدير للحظيرة الوطنية مؤقتا يوم الاثنين وحدتي تحلية لمياه البحر في قريتي اركيبه و تيشط علي الشاطئ الشمالي لموريتانيا.
يدخل إنجاز هاتين الوحدتين، و اللتان تعتبران من الجيل الجديد لآخر ما أبدعته التكنولوجيا المعاصرة، ضمن الرؤية الاستراتيجية التنموية و تنفيذا للتوجيهات المباشرة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز .
للتذكير فإن هاتين الوحدتين توفران الماء الشروب لكلي القريتين و بكميات كافية، حيث أن مشغل تعبئة الخزان يعمل بصفة اوتوماتيكية و يزود الخزان بالكمية التي يحتاج.
للتذكير فإن وحدة للتحلية تعمل منذو شهور في قرية تن علول و تغذي بالماء الشروب قرية اويك علي مسافة 10 كم.
عندما نتحدث عن الماء الشروب في قري ايمراغن فإن ذلك كان يشكل حلما بعيد المنال، لكي لا نقول كان كابوسا بالنسبة للساكنة المحلية. كي لا اطيل عليكم، تصوروا فقط أن القري كانت تستورد المياه العذبة من انواذيبو في الثمانينات و التسعينيات و أن برميل الماء العذب حتي سنوات قريبة كان يكلف أكثر من سبعة آلاف أوقية قديمة

التعليقات مغلقة.

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن